مشتاق لمين ؟

بواسطة: كُتاب بيت العز - آخر تحديث: 17 أكتوبر 2019
مشتاق لمين ؟



ما أكثر الأشــواق اليوم
كثيراً ما نشتاق إلى صديق أو زوجة أو عربية أو شقة أو عريس أو صاحبة
أو نظره أو شهوة
أشواق كتيييييييييييييييير أوى
طبعاً مش محتاجين نقول ايه هو معنى الشوق
انه شعور داخلى بالإحتياج الشديد لــ…….. أى حاجه
مش محتاجين نوصف الشعور أن لو واحد فينا مشتاق لصاحبه او لأي حاجه
فكلنا نعلــــــــم الشوق وأحسسنا به ….أكيد يوماً من الأيام

صـــــح ……ولا ..لأ

هنتكــــــلم فى هذا الموضوع عن شوق غير كل الأشواق التى كنا نشتاق إليها
أكيد طبعاً فى أشواق كتييييييييير حلال ومش كله حرام

ياعنى فيها ايه لما تشتاق لزوجه أو لزوج

أو تشتاق لأبن أو لأبنه

أو تشتاق تركب عربيه فخمه وآخر موديل

او تشتاق يكون عندك بيت جميل فى منطقة راقيه

جميــــــــل كل ده ومش حرام

لكــــن فى شوق أكبر من كل الكلام ده
طبعاً أكيد واحد هيقول هو فى أكتر من عربية وبيت وزوجة
دى هيى الدنيا كلها ف الثلاثة حاجات دى
وبعدين هتقول حديث النبى صلى الله عليه وسلم

( أربع من السعادة : المرأة الصالحة ، والمسكن الواسع ، والجار الصالح ، والمركب الهنيء ).

هقولك كلام زى الفل

بس أنا بقول فى شوق أكبر من كده بكتييييييييير أوى

تعلــــم ما هو هذا الشوق ….؟

إنـه أعظم شوق

إنـــــــــه الشوق إلى الله عز وجل

ملكش نفس تشوفه …..؟

ملكش نفس تسمعه …..؟

ملكش نفس تتكلم معااه …..؟
ااااااه طبعاً متستغربش
فى جزء من حديث محتاج وقفه

” ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان ”

وهناك أيضا هذا الجزء من حديث آخر
حجابه النور أو النار لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه

الأحاديث دى تخلى الواحد مشتاق جـــداً
وخصوصاً انك ممنوع من التخيل والتشبيه والتأويل
لأن مهما
تخيلت ربنا خلاف ما تخيلت تماماً

وده بيزود الشوق أكتر

حقيقى إذا إشتقنا إلى الله هتكون الدنيا كلها ولا حاجه خالص

أو مش في دماغنا مهما كترت حولنا

هتبقى كل حاجه عادي اتحققت او ماتحققتش

هتصلى وانت مشتاق هتدعى وانت مشتاق
هتستنى الصلاه وانت مشتاق

شعور حقيقة ًروعه

والشوق طبعاً ده له علامات
عشان تعرف إذا كنت انت حقيقة تشتاق إلى الله ولا ……….؟

:: مثـــلاً زى ::
* أن تبتعد بقلبك عن الشهوات :

ياعنى تكون فعلاً من قلبك لا تريد أن لا يزاحم شوققك إلى الله أى شوق

ممكن تبقى مشتاق لصديق اوصديقه أو زوجه أو زوج أو…

بس قلبك معظم شوقك لله أوى

  • تمني لقــاء الله :

ياعنى مهما طال عمرنا لابد من الموت فلما لا نتمنى لقاء الله

حتى لو طال بك العمر عايش حياتك عادى بس مستنى تلقى من تحب

فمن يحب لقاء الله يحب الله لقائه

قال تعالى :

” مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ” [العنكبوت : 5]

  • الراحه عند تصور المفارقه :

ياعنى تكون مستريح وانت متخيل انك ممكن تموت دلوقتى
حتى لو الدنيا كلها ورديه وتحت ايدك

لكن مش ف دماغك خالص (مطنش الدنيا)

إذا نظرنا إلى سيدنا يوسف
في هذا الموقف
لما أخوته وأبوه وأمه سجدو له
طلب ايه ……….؟

قال :

” تَوَفَّنِي مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ ” [يوسف : 101]

وطبعاً لا ننسي سيد البشر

النبي صلى الله عليه وسلم حينما سمع قول الله تعالى

” إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ ” [الزمر : 30]

لم تقلقه هذه الآيه فإن الراحة بجوار الملك

طبعاً مش كلنا الشعور ده بيكون كامل

لاننا أتشغلنا أو الأدق شغلنا نفسنا بحاجات كتييييير

بس المفروض على كل عاقل يفكر كويس

ده احنا لما نحب نأخذ قرار بنفكر كتيييير ونسأل كتيييييير

هو لقاء الله عز وجل مش محتاج مننا أننا نفكر شويه

أصل كده كده هنموت يبقى ايه المانع لما نموت وأحنا حابين نلقى الله

قبل ما تفكر تشتاق إلى الله

قولـها بجـد << وحـس بيهـا ‏
وبعدين

>>>>> غـــيـــر نظـــــامـــك <<<<<< حصرياً ‏

هتلاقى نفسك مشــــتــــــــاق ………




129 مشاهدة