من عنبر الحياة (الإعدام سابقا )

بواسطة: كُتاب بيت العز - آخر تحديث: 18 أكتوبر 2019
من عنبر الحياة (الإعدام سابقا )



من عنبر الحياة (الإعدام سابقا )

قصص من أجمل ما قرأت فى حياتى بمعنى الكلمة

قصص تُبكى القلوب قبل أن تُبكى العيون

فيها رسالة إلى من قسا قلبه

رسالة إلى من اصابه الفتور

وهى دعوة لتجديد معانى الشوق لله فى القلوب ومعانى حبه سبحانه وتعالى

وهى ليست قصص لمجرد القراءة العابرة بل لتجديد الإيمان فى القلوب

وتجديد التوبة بينا وبين الله

قصص لشباب جمع القدر بينهم وبين احد الدعاة انه الشيخ أبو عبد الرحمن (كان يسجن لاسباب سياسية كما كان العهد قبل الثورة)

وقعوا فى جرائم
سرقة وقتل وزنا وقد حكم عليهم بالإعدام

فتعرف عليهم وفتح لهم قلبه واستمع الى قصصهم

فشكوا اليه قصص الضياع وسالت دموعهم غزيرة تحكى مرارة الألم

ولكن ما أستسلموا للقنوط
بل رجوا رحمة الله
ونادوا بقلوبهم وعيونهم ودمعاتهم
أن يغفر الله لهم
فأكثروا من صلاة وذكر وصيام

بل وصاروا من العابدين نحسبهم كذلك ولا نزكى على الله أحد

تغلبوا على الإحباط واليأس فى قلوبهمبالعجب ان ازداد حبهم لله والشوق الى لقائه وجنته

الذى هو أرحم بهم من أمهاتهم

وأتذكر حديث النبى صلى الله عليه وسلم

أن امرأة من جهينة أتت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : إني زنيت – وهي حبلى – فدفعها إلى وليها ، وقال له : أحسن إليها ، فإذا وضعت فأتني بها ، فلما وضعت جاء بها ، فأمر بها فشكت عليها ثيابها ، ثم رجمها ، ثم صلى عليها ، فقال له عمر : تصلي عليها وقد زنت ؟ قال : لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم ، وهل وجدت أفضل من أن جادت بنفسها

الراوي: عمران بن حصين المحدث: ابن حزم – المصدر: المحلى – الصفحة أو الرقم: 5/170
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ياالله تابت توبة

ولكن ..ولكن …ولكن
صادقة ياشباب

فتابعونا لنسمع قصص هؤلاء الشباب

وقصص توبتهم

فى انتظار كتابة
ما هو الذى أثر فيك فى كل قصة
بأذن الله

مع القصة الأولى

التائب صاحب المغامرات

مع القصة الثانية

ابشع قضية فى مصر

القصة الثالثة

التائب قاتل صاحبه الذى

رأى النبى صلى الله عليه وسلم

القصة الرابعة

أكرم المظلوم “

القصة الخامسة

تائب يحفظ القرآن عن ظهر قلب

القصة السادسة

من ضحايا مواقع فساد الإنترنت

القصة السابعة

مدرس الرياضات الذى كان كما قال

كالأنعام بل أضل

القصة الثامنة

قتل أمه هل ممكن أن يكون من الصالحين؟!!!

نعم ممكن!!! قصه حقيقيه حدثت بالاسكندريه

 

أسأل الله أن يكون هؤلاء الشباب من الصادقين فى توبتهم

وأن يرحمهم رحمة واسعة

وأن يتوب علينا ويرزقنا توبة صادقة

من كتاب الشيخ أحمد فريد عنبر الحياة
الدار السلفية للنشر والتوزيع




640 مشاهدة